كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية

 

حول الكلية

تتبوأ كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية مكانة مرموقة في جامعة الإمارات فهي الكلية الأكبر حجماً من بين كلياتها التسعة إذ يبلغ عدد الطلبة المسجلين فيها ما يربو على ثلاثة آلاف وخمسمائة طالب وطالبة، كما تستقطب الكلية نخبة كبيرة من أفضل أعضاء هيئة التدريس الذين يرفدون الكلية بخبراتهم المتميزة في شتى التخصصات الأكاديمية.

تتشكل الهيئة التدريسية بالكلية من مائة وخمسين عضواً من صفوة الأساتذة المتخصصين في مختلف المجالات كما تضم الكلية بين جنباتها اثني عشر قسماً علمياً تتفرع إلى وحدتين: وحدة العلوم الإنسانية ووحدة العلوم الاجتماعية حيث يرأس كل وحدة على حدة وكيل كلية.

رساله العميد

dean

أرحب بكم في موقع كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية.  تُعد كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية واحدة من أربع كليات رئيسية شكلت اللبنة الأولى التي تأسست عليها الجامعة منذ نشأتها. وتسعى الكلية إلى تعزيز قيم البحث العلمي المتطور وتقوية الروابط  بين الجامعة والمجتمع، كما تعمل بشكل دؤوب على تأصيل التراث وخدمة الوطن.

تتألف الكلية من اثني عشر  قسماً علمياً تطرح منظومة متنوعة من التخصصات  الفردية والبينية فضلاً عن عدد من التخصصات الفرعية في شتى مجالات العلوم الإنسانية والاجتماعية. 

لماذا كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية

آخر الأخبار

سلسلة المحاضرات

16 October 2017
Panel Discussion

“Thinking the Future of Humanity: An Interdisciplinary Dialogue Inspired by Blade Runner”

24 October 2017
Prof. Jacob Schmutz

“Open Future or Closed Future? Some Lessons from Medieval Philosophy”

28  November 2017
Mr. Francesco M. De Collibus

“The Future of Finance: Blockchain and its Philosophy”

15 January 2018
Prof. Alessandro Lanteri

“Future outcomes, luck, and moral judgment. A study in experimental philosophy”

 21  January  2018
 Prof. Francesco Di Iorio 

“Hayek on the problem of prediction in the social sciences”

 18  February   2018
  Prof. Benhur Oral Sevket

“Trauma, Destructive Plasticity, and the Future of Neuroscience”

 07  March  2018
Prof. Julian Korab-Karpowicz

“On Happy Societies and Human Evolution”

 19  March  2018
Dr. Riccardo Manzotti

"The Mind-Object Identity. Future and the Mind"

08 April 2018
Prof. Jonardon Ganeri

“Beyond the East-West Dichotomy: Why the Future of Philosophy is Global”

 25  April  2018
 Dr. Jay Hetrick 

“The Future of Aesthetics: Comparative Aesthetics Today”

 02  May  2018
 Dr. Simon Langford 

“Knowledge, Risk, and the Future”

أبرز الشخصيات

 الدكتور ماسيمليانو كابوسيو

أستاذ مشارك في قسم الفلسفة بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية 

ترتكز أبحاث الدكتور ماسيميليانو -والذي يرى أن قوة الاكتشاف والإبداع كلها محلها العقل البشري- على دراسة كيفية عمل أجزاء الدماغ البشري مثل الذاكرة والإدراك وصنع القرار وكيفية زيادة كفاءة عملها.

ويصف الدكتور ماسيميليانو مدير مختبر علم الإدراك المتعدد التخصصات في جامعة الإمارات ومنسق برنامج علم الإدراك بالجامعة، طريقة عمل الحاسوب بأنها تشبه "الهندسة العكسية للدماغ"، وهذا يتوافق مع النظرية التي تقول "أن العقل يمكن دراسته كالحاسوب، من خلال محاكاة وظائفه رقمياً".

ويدرك ماسيميليانو الذي حصل على درجة الدكتوراه من جامعة بافيا وانضم إلى جامعة الإمارات عام 2011، قيمة وأهمية علم الإدراك، ويرى أن هذا العلم ذو أهمية كبيرة للاقتصاد الإماراتي القائم على المعرفة والابتكار. ويرى أن المعلومات والمعرفة والتفكير الإبداعي تعتمد على المعالجة المعرفية، كما يركز على علم الإدراك وحل المشكلات وتنمية المهارات والأداء البشري والذكاء الاصطناعي والروبوتات، ويدرس الوظائف العقلية البشرية لمعرفة كيفية تدريبها أو إصلاح أي ضعف قد يطرأ عليها، أو محاكاة طريقة عملها في برمجة الروبوتات أو برامج الكمبيوتر. 

وتتضمن أبحاث الدكتور ماسيميليانو الذي يمتلك خلفية في علم الفلسفة التجارب والنماذج الحسابية، أن علم الإدراك هو علم متعدد التخصصات يتطلب تعاونًا بين باحثين يمتلكون خلفيات علمية متعددة. ويعمل علم الفلسفة كمترجم للتخصصات العلمية وحلقة وصل لربط مختلف العلوم. ولا يمكن التعامل مع علم الإدراك دون وجود فلسفة التعاون والفضول الفكري وتحلي الفريق البحثي بروح التعاون.

ونرى معتقدات الدكتور ماسيميليانو الفلسفية مجسدة في العديد من أعماله البحثية، حيث عمل كمؤلف ثاني في العديد من المنشورات البحثية في مجلات علمية محكمة مع باحثين في علم النفس، وعلماء النفس السريري، وعلم الأعصاب، كما شارك الدكتور ماسيميليانو في تأليف العديد من المنشورات مع علماء نفس بارزين وأطباء نفسيين وعلماء أعصاب، ويشارك بشكل منتظم في المؤتمرات الدولية والمشاريع البحثية متعددة التخصصات في مجال علم الإدراك. وقد ساعده شغفه بالبحث في هذا المجال في اكتساب خبرة أكاديمية في هولندا وفرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

كما ساعد البرنامج الأكاديمي الفرعي متعدد التخصصات في علم الإدراك الذي قام الدكتور ماسيميليانو بتصميمه وتنسيقه ليقدمه للطلبة جامعة الإمارات في تنظيم عدد من المؤتمرات العالمية منها الدورات الثلاث من ندوة الإمارات المشتركة لعلم الروبوت الاجتماعي، والمؤتمر الدولي الأول لسيكولوجية الرياضة والعلوم الادراكية المجسدة التي ساعدت في إثراء هذا المجال، كما ساهمت هذه الفعاليات في إظهار طموح جامعة الإمارات ودولة الإمارات ككل بأن تكون في طليعة إنتاج المعرفة الجديدة في هذا المجال.

ويشرف الدكتور ماسيميليانو على مشروعين حاليين ترعاهما مؤسسة الأبحاث الوطنية بالتعاون مع أكاديميين من أستراليا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة، حيث يركز أحد المشروعين على فهم سبب استسلام الرياضيين المحترفين للضغط، وكيف يمكنهم تحسين أدائهم وفرصهم في تحقيق الفوز، وقد ساعده ذلك في نشر كتاب لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا يتناول علم الإدراك والرياضة، والذي يعتبر علامة بارزة في هذا المجال.

أما المشروع الثاني فيتناول "الروبوتات الاجتماعية ونوعية التفاعل بين الإنسان والروبوت"، من خلال التركيز على العلاقة بين الروبوتات وأطفال التوحد. ويقول الدكتور ماسيميليانو: "سيدخل الجيل القادم من الروبوتات حياتنا قريباً، ليكونوا زملاء عمل ورفقاء اجتماعيين لنا، وسيدرس هذا المشروع بروتوكولات التفاعل بين الإنسان والروبوت وأنماط التصميم ".

وبعيداً عن المختبر، يستمتع الدكتور ماسيميليانو بقيادة دراجته في الصحراء، ومناقشة مواضيع الفلسفة مع هواة فلسفة في المقهى كل أسبوعين، حيث يعتقد أن الاسترخاء مهم عند التعمق في أسرار العقل البشري.

 

د. نعيمة الحوسني

رئيس قسم الجغرافيا والتخطيط الحضري بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية

تعد الدكتورة نعيمة الحوسني باحثة معروفة في علم وممارسة رسم الخرائط، واهتمامها بنقل المعرفة والخبرة التي اكتسبتها لطلبة جامعة الإمارات، كما أن دورها لا يقتصر في خدمة الجامعة فحسب بل يمتد ليخدم المجتمع الإماراتي ككل.

وبعد أن أكملت الدكتورة نعيمة الحوسني درجتي الماجستير والدكتوراه في جامعة كنساس في الولايات المتحدة الأمريكية، عملت في جامعة العين كأستاذ مساعد، ومن ثم انتقلت إلى جامعة الإمارات وهي تعمل الآن كمساعد عميد لشؤون الطلبة في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة الإمارات. ومن الاهتمامات البحثية للدكتورة نعيمة رسم الخرائط ونظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد والبيئة والسياحة والتعليم.

ومنذ انضمامها إلى جامعة الإمارات، شاركت الدكتورة نعيمة بشكل فعال في التعليم وتقديم الخدمات والمنح الدراسية، كما شغلت العديد من المناصب الإدارية العليا على مستوى القسم والكلية والجامعة، بما في ذلك رئاستها وعضويتها للعديد من اللجان.

وتمتلك الدكتورة نعيمة الحوسني سجل واسع من المنشورات البحثية القوية، حيث شاركت كمؤلف رئيسي ومؤلف ثاني في العديد من المجلات الأكاديمية الغربية المرموقة، ولخبرتها الواسعة تشارك الدكتورة نعيمة في العديد من المؤتمرات على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

كما ساهمت الدكتورة نعيمة في نقل الأبحاث العلمية الرائدة إلى الجمهور العربي من خلال ترجمة كتب مهمة عالمياً في مجال تخصصها. كما ساعدها إعداد مجموعة كبيرة من الأبحاث المتميزة في الفوز بالعديد من المنح البحثية والجوائز البارزة من ضمنها جائزة جامعة الإمارات للتميز في الأبحاث، بالإضافة إلى تكريمها من قبل نائب مدير جامعة الإمارات للشؤون الأكاديمية.

ومن الناحية التدريسية، تعرف الدكتورة نعيمة الحوسني بأنها محل للمصداقية والذكاء وحب التغيير للأفضل وتمتاز بقدرتها الكبيرة على التخطيط والتنظيم. ويعتمد أسلوبها التدريسي على استراتيجيات التدريس التفاعلية والتعليم القائم على البحث ودمج تكنولوجيا المعلومات في العملية التعليمية وتنمية اهتمامات الطلبة وهواياتهم.

وعن دورها في الفصل الدراسي قالت الدكتورة نعيمة: "إنها تعمل على تسهيل وتوجيه الطلبة في رحلتهم العلمية، وتعزيز مهارات الطلبة في التعاون ومناقشة المواضيع المختلفة، وتنمية الفضول لديهم لاكتشاف أشياء جديدة". وقد لعبت الحوسني دورًا مهماً في تطوير المناهج وتقييم نتائج التعلم في جامعة الإمارات، وحصلت مؤخراً على جائزة جامعة الإمارات للتميز في التدريس لعام 2017 وجائزة خليفة التربوية، بالإضافة إلى جوائز من مؤسسات دولية أخرى. 

وبسبب خبرتها الواسعة وتميزها كان للدكتورة نعيمة دور فعال في إثراء المعرفة في مجتمع دولة الإمارات، فقد شاركت في مجموعة من الفعاليات والندوات التي تتناول القضايا التربوية داخل جامعة الإمارات وخارجها، وعملت كوسيط بين كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية وعدد من الشركات والمؤسسات في دولة الإمارات لتوفير فرص التدريب لطلبة الجامعة.

وقد قدمت المزيد لخدمة المجتمع الاماراتي من خلال التعاون مع الجامعات المحلية والهيئات الحكومية مثل وزارة التربية والتعليم، ووزارة الشباب والثقافة، ووزارة السياحة، ووزارة شؤون الرئاسة، ووزارة الداخلية، كما أطلقت العديد من المبادرات بهدف تعزيز الروابط بين جامعة الإمارات والمجتمع الإماراتي من خلال فتح الأبواب للحوار والتواصل وتبادل المعرفة.

وفي خارج المجال الأكاديمي والمهني، تمتلك الدكتورة نعيمة العديد من الهوايات منها قراءة الروايات والطبخ.

أ.د. بدرية الجنيبي 

أستاذ بقسم الاتصال الجماهيري في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية 

حصلت الدكتورة بدرية الجنيبي على درجة الدكتوراه في العلاقات العامة والاتصال الجماهيري من جامعة داكوتا الشمالية بالولايات المتحدة الأمريكية عام 2008، ودرجة الماجستير في الاتصال الجماهيري من جامعة ولاية آيوا الشمالية بالولايات المتحدة الأمريكية عام 2004، كما حصلت على جائزة محمد بن زايد للطلبة المتفوقين. 

وتشمل اهتماماتها البحثية علم التربية والاتصالات الدولية والعلاقات العامة بالإضافة إلى تأثيرات وسائل الإعلام بشكل عام وخاصة الجديدة منها، وقد نشرت 43 مقالة في مجلات علمية في العديد من الدول منها الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وبريطانيا كمجلة دراسات الإعلام والصحافة التطبيقية، والمجلة الدولية لنظم المعلومات والتغيير الاجتماعي، ومجلة “E-adoption” العالمية، ومجلة الإعلام العالمي، ومجلة الاتصالات والثقافة، كما تعمل كعضو في هيئة تحرير لـ 18 مجلة علمية محكمة.

وحصلت الدكتورة بدرية على 24 جائزة محلية ودولية منها جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم فئة المعلم المتميز لعام 2017، وجائزة خليفة التربوية فئة أفضل أستاذ جامعي على مستوى دولة الإمارات والوطن العربي، وجائزة أفضل مدرس بجامعة الإمارات، وجائزة سمو الشيخة شمسة بنت سهيل للنساء المبدعات، كما أطلق عليها لقب "الباحثة المتميزة في مجال الاتصال الجماهيري والتعليم".

كما حصلت الجنيبي على جائزة حمدان بن مبارك للتميز المؤسسي فئة الموظف التخصصي في المجال الأكاديمي، وفازت أيضاً بجائزة موظف خدمة المجتمع في جامعة الإمارات، وتعد الدكتورة بدرية أحد أعضاء هيئة التدريس الأكثر نشاطاً من حيث النشر، مما جعلها تحصد جائزة كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية للبحث والنشر، وجائزة راشد للتميز الأكاديمي.

وأسست الدكتورة بدرية مركز إشراك الطلبة في الخدمة المجتمعية وهيّ مديرة للمركز والذي يعمل مع 114 منظمة محلية. وتشارك أيضاً بشكل كبير في الحملات الخيرية وجمع التبرعات، والمعارض الخيرية، والعمل مع المنظمات المحلية، ومن مبادراتها برنامجي "لنقرأ" و"تطوع وابتكر".

وحضرت الدكتورة بدرية أكثر من 33 مؤتمراً، كما درست 27 مساق بالجامعة، وتمتلك فلسفة حديثة ومبتكرة في التدريس، وتحرص دائمًا على تطوير مهاراتها التعليمية.

ومن هوايات الدكتورة بدرية السفر، والرسم وقد تفرغت من التدريس خلال عامي 2014 إلى 2015 للذهاب إلى بكين والصين.

آخر الأبحاث

Development of Dubai is delved into through UAEU analysis[...]

UAEU students highlight the need for standardization of symbols used in maps across the UAE[...]

UAEU researchers link happiness to social interaction[...]

إشادات الطلبة

ساهمت جامعة الإمارات العربية المتحدة بتزويدي بالمعرفة النظرية والمهارات العملية اللازمة لسوق العمل في المستقبل، وأنا فخورة لدراستي في هذه المؤسسة الأكاديمية العريقة.

شيخه الكعبي
العلوم السياسية

قدم قسم دراسات الترجمة فرصة لنا بإقامة نادي لطلبة الترجمة ، والذي نستطيع من خلاله تنظيم الفعاليات التعليمية والترفيهية في آن واحد ، ويسهم الوقت نفسه في تحفيز الطلبة و تعليمهم مهارات جديدة كالقيادة، و العمل الجماعي، ومهارات التنظيم.

سارة خالد الجمال 
دراسات الترجمة  

أثبتت جامعة الإمارات العربية المتحدة أنها إحدى الجامعات العالمية الحديثة، التي توفر لطلبتها الفصول الدراسية بمرافقها التكنولوجية الحديثة ، وأعضاء هيئة التدريس الذي لا يؤلون جهدا في تقديم الرعاية والدعم اللازم للطلبة.

فاطمة خليفة البلوشي 
دراسات الترجمة  

 

المركز الإعلامي

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Sep 11, 2018